أشياء تجعل موقعك أقل جاذبية أو ممل

مواقع الكترونية

إن شعور مستخدمي موقع الويب بالملل أثناء تصفحه هو أكبر دليل على فشله، وأياً كان الهدف من موقعك الويب فإنك بالطبع لا تريد له الفشل، فهل تمتلك موقعاً مملاً؟!

موقع الويب السيء مثل وسيلة النقل السيئة، لا يمكن أن تصل بك إلى المكان الذي ترغب به أو إلى أي مكان آخر حتى تقوم بتغييرها.

في بداية أي مقال نتحدث به عن المواقع الالكترونية وما يتعلق بها، لا بد وأن نشير إلى النسبة الكبيرة والمتزايدة، ومع كل يوم لمستخدمي الانترنت وبالتالي روّاد المواقع الالكترونية.

أيّاً كان الهدف من موقعك الالكتروني، سواءً للتدوين أو للتجارة الالكترونية أو للتعليم أو..، فإنك بالطبع لا تريد لمشروعك الفشل، وإن شعور مستخدمي موقع الويب بالملل أثناء تصفحه هو أكبر دليل على فشله، ومن الممكن أن يتسبب في حدوث تأثير عكسي على الجمهور المستهدف، مما يؤدي إلى ابتعادهم عن مشروعك.

من السهل جداً تحديد فيما إذا كان موقع الويب الخاص بك هو بوابة جيدة التصميم تزيد من نجاح مشروعك، وأرباحك، أو أداة كئيبة تبعد عملائك، إذا كان هذا الأخير صحيحاً فإننا ننصحك بتغيير موقعك في أسرع وقت ممكن وحماية مشروعك من الفشل المحتّم.

هل تمتلك موقعاً ممل؟

إليك عدداً من المؤشرات التي تدل على أنك تمتلك موقع ويب غير جذاب بنظر العملاء، أو مملّ:

  1. ليس سهل الاستخدام:

من المرجح أن يجذب الموقع سهل الاستخدام الانتباه بمقدار الضعف مقارنة بالموقع المعقد.

يفضل العملاء هذه الأيام السهولة على أي شيء آخر، وهذا هو السبب في أن سهولة الوصول إلى موقع الويب يعد ميزة في السوق الرقمية.

يستدعي المصطلح “سهل الاستخدام” أن يكون تخطيط الموقع واضحاً، وأن يكون التنقل فيه سهلاً، بينما تكون أيقونات اتخاذ الإجراءات ضمن الموقع مثل أيقونات التنقل والصفحة الرئيسية وغيرها موجودة في مواقع مرئية وواضحة.

قد يؤدي تجاهل هذه الميزات الأساسية والضرورية إلى فقدان موقعك لروّاده الحاليين والمحتملين مع تراجع فرصتك في جني أرباح مشروعك، والتي يفترض أن يحقق موقع الويب نسبة لا يستهان بها من هذه الأرباح.

  1. غير ملائم للهواتف المحمولة:

تشير الاستطلاعات أن مستخدمي الجوّال يحققون 50٪ من حركة مرور الويب هذه الأيام.

نظراً لأن استخدام الهاتف الذكي يعتبر أكثر ملاءمة في أغلب الأحيان، فإن تصفح الإنترنت باستخدام جهاز هاتف محمول هو أمر شائع لوحظ في عصر التكنولوجيا الحالي.

لذلك، لكي تتناسب الشركات مع طلب مستخدمي الهاتف المحمول، يجب أن يكون لديها موقع ويب متوافق مع الأجهزة المحمولة.

ونعني من خلال التوافق مع الجوّال أن الموقع يجب أن يكون مستجيباً بدرجة كافية ليتم التنقل فيه بسهولة باستخدام جهاز هاتف محمول.

إذا لم يكن هذا هو الحال مع موقعك، فمن الأفضل أن توظف مطوراً يقوم بإجراء التعديلات المناسبة في أقرب فرصة.

  1. لا يتضمن الموقع أيقونات وسائط اجتماعية:

وسائل التواصل الاجتماعي هي بوابة شبكات قوية تجمع بين الأشخاص الذين لديهم نفس الاهتمامات والمخاوف، وإنّ الحفاظ على مشاركة الجمهور المستهدف من خلال هذه الوسيلة يعتبر مفيداً.

لذا من الأفضل الترويج لموقع الشركة على الشبكات الاجتماعية من خلال موقعها على الويب.

تعد أيقونات الوسائط الاجتماعية ميزة إضافية للموقع تعمل على تحسين صورته كموقع يعزز الاتصال والمشاركة.

فهو يساعد في توجيه حركة المرور إلى صفحات وسائل التواصل الاجتماعي الرسمية للشركة بينما يسمح في نفس الوقت لمستخدمي الشبكات الاجتماعية بزيارة الموقع، باستخدام الرابط المبني بين الاثنين.

لا توجد أيقونات وسائط اجتماعية تتناسب مع كون الموقع مملاً أو غير جذاب.

  1. لا توجد مدونة أو تحديثات:

من المؤكد أن المدونات جيدة في توجيه حركة المرور إلى موقع الويب وهي ميزة ضرورية أيضاً.

غالباً ما ينتهي الأمر بالأشخاص الذين يبحثون عن معلومات إلى مواقع شركات مختلفة عبر هذه المدونات.

أيضاً، تساعد هذه المدونات في تسويق عروض الشركة والأمور التي تتعلق بذلك حيث تلعب دوراً مهماً في إثبات أهمية الخدمات أو العروض التي تقدمها الشركة وتؤكد على أنها جديرة بالثقة.

كما تمنح هذه المدونات الموقع صورة عن المعرفة الواسعة مما يجعل زيارة الموقع أقل مللاً وأكثر إفادة بالمعلومات.

الأهم من ذلك، أن كتابة المدونات سهلة وتتطلب استثمارات أقل مقارنة بتصميم وتطوير الموقع، مما يجعلها خياراً مفضلاً لأصحاب المواقع من أجل التقدم.

4. لا يوجد دعم للعملاء:

إنها حاجة أساسية للفرد أن يتم الاستماع إليه وفهمه والالتقاء به عند الحاجة.

بالنسبة لموقع الويب أيضاً، من الضروري أن يمتلك دعم للتواصل من أجل الأداء السلس وإرضاء الجمهور المستهدف.

يمكن أن يكون الموقع الذي يفتقر إلى الدعم مكاناً مملاً للأشخاص الذين يزورون الموقع، لأنهم يدركون أنه سيدعم تبادل المعلومات في اتجاه واحد فقط.

يهتم العملاء أكثر بالتبادلات التي تحدث على كلا الطرفين، وبالتالي فإن دعم العملاء مطلوب لمعظم الشركات.

يساعد دعم العملاء أيضاً في إشراك الجمهور مع إقناعهم بالبقاء في موقع الويب لفترة أطول، لأنهم يدركون أن دعم الموقع سيتعامل مع أي من استفساراتهم.

  1. يستغرق وقتاً طويلاً للتحميل:

لا شيء يمكن أن يكون أكثر إحباطاً من ظهور أيقونة التحميل على موقع الويب.

العملاء في هذه الأيام يفتقرون إلى الوقت والصبر ولا يستمتعون بإضاعة وقتهم في المواقع التي تستغرق وقتاً طويلاً في التحميل.

أيضاً، إذا تم إجبار العميل على الانتظار قبل عرض الموقع، فإن تصور الخدمات المتأخرة والإهمال سيعكس طبيعة العمل.

عادةً ما تشهد المواقع التي تستغرق وقتاً طويلاً للتحميل أعلى معدلات ارتداد، نظراً لأن الانتظار نشاط لا يرغب فيه أحد.

  1. لا توجد مرئيات أو صور:

الصور تحفز اهتمام الناس، سواءً كانوا أطفالاً أم بالغين.

يمكن أن تفشل المواقع المملة التي تحتوي على صور قليلة في جذب الجمهور لأنها تبدو غير جذابة.

تساعد الصور الموقع في نسخ معلوماته احتياطياً من خلال شرح فكرته من خلال العناصر المرئية.

يثبت هذا أنه مفيد للغاية حيث يمكن وصف التفاصيل الفنية مثل وظائف المنتج وأساليب العمل وأنواع المنتجات وما إلى ذلك بشكل أفضل باستخدام الصور بدلاً من النص.

  1. معلومات الموقع قديمة:

يعد الموقع الذي يقدم معلومات قديمة عفا عليها الزمن مزعجاً مثل موقع لا يحتوي على معلومات على الإطلاق.

يعد الموقع المحدّث بانتظام شرطاً عندما يتعلق الأمر بجذب الجمهور المستهدف المناسب.

يفضل الأشخاص زيارة موقع ما من أجل الحصول على أحدث المعلومات والتفاصيل المتعلقة بالعمل.

إذا تم عرض معلومات قديمة على العميل، فقد يتحول عن فكرة اختيار أعمالهم.

أيضاً، قد يكون لدى الشركة الكثير من الإعلانات المثيرة للعملاء، وقد يؤدي عدم نشر التحديثات على الموقع إلى فشلهم في إبلاغ الجمهور بشأن قرارات الشركة التي قد تكون بمثابة دافع لهم.

  1. تصميم الموقع غير مواكب للتطورات:

يميل الموقع الذي لم يتم تحديثه وفقاً للاتجاهات الحديثة للصناعة إلى جذب اهتمام أقل أو عدم الاهتمام على الإطلاق.

من الضروري أن يظل الموقع محدثاً من أجل المشاركة العالية ومعدلات الارتداد المنخفضة التي تتطلب عمليات فحص منتظمة للموقع.

أيضاً، يجب مراعاة اتجاهات تصميم الويب الحديثة للصناعة والتي يجب أن تصبح لاحقاً جزءاً من موقع الويب.

سيؤدي المظهر الجيد والجديد دائماً إلى جذب الجمهور المستهدف إلى الموقع مع زيادة زياراتهم.

  1. لا يوجد SEO:

لن يكتب جمهورك المستهدف عن طريق الصدفة عنوانك في مربع البحث بينما ينتهي بهم الأمر في صفحتك المقصودة.

يجب أن يظهر رابط موقعك على مدونات مختلفة و Google من أجل جذب القدر المناسب من حركة المرور.

ربما يتبع الموقع الذي لا يفكر في تحسين محرك البحث نهجاً رجعياً ويوافق على كونه وسيطاً باهتاً في نفس الوقت.

وبالتالي، لزيادة ظهور الموقع ووجوده، فإنه يحتاج إلى أداء تحسين محركات البحث بعناية.

إنّ العلامات التي تمت مناقشتها أعلاه كلها عوامل تؤدي إلى ظهور موقع الويب بشكل مملّ و روتيني، وقد يؤدي تركها بهذه الطريقة إلى فقدان الموقع لحركة المرور الخاصة به بينما ينعكس ذلك سلباً على مشروعك ويقلص من أرباحك التي كان من الممكن أن يعود بها عليك الموقع.

أيضاً، يمكن أن يخلق موقع الويب الممل في الوقت نفسه انطباعاً سلبياً عن علامتك التجارية مع تكوين تصور عنها بأنها جافة ومملة.

وبالتالي، فإن اتخاذ إجراءات فورية في هذا الصدد هو أهم مهمة.

إذا كنت قد وجدت كل هذه الصفات في موقعك أو بعضها، فمن المؤكد أن موقعك يحتاج إلى تغيير، عندها يُنصح بتوظيف مصمم ويب ومطور في أسرع وقت ممكن، ومناقشة مخاوفك معهم، وطرح الأفكار لتحسين موقعك ، وتنفيذ النتائج على الفور.

بهذه الطريقة سيكون لديك موقع جديد تماماً للوصول إلى هدفك متبوعاً بالأرباح العائدة على ميزانيتك.

وضع في اعتبارك دائماً أنه يجب تجنب موقع الويب الممل.